درباره ما

آیا بر اساس منابع اهل سنت دشنام دادن به شیعیان دشنام به پیامبر صلی الله علیه و آله محسوب می شود؟
کد سؤال: ۱۰۰۱۴عقاید شیعه و پاسخ به شبهات آن »سب ولعن مخالفین
تعداد بازدید: ۸۱۷
آیا بر اساس منابع اهل سنت دشنام دادن به شیعیان دشنام به پیامبر صلی الله علیه و آله محسوب می شود؟

پاسخ:

بر اساس رواياتي معتبري كه در منابع اهل سنت نقل شده است ، حضرت ام المؤمنين ام سلمه سلام الله عليها دشنام به امير مؤمنان عليه السلام وشيعيان و دوستداران ايشان را ، دشنام به پيامبر صلي الله عليه و آله مي دانند.

نقل ابن ابي شيبه در المصنف

ابن ابي شيبه روايتي را نقل مي كند كه در آن اشاره شده است هركس علي عليه السلام و محبان او را دشنام دهد در حقيقت پيامبر صلي الله عليه و آله را دشنام داده است:

حدثنا عبد الله بن نمير عن فطر عن أبي إسحاق عن أبي عبد الله الجدلي قال قالت لي أم سلمة يا أبا عبد الله أيسب رسول الله صلي الله عليه وسلم فيكم ثم لا تغيرون قال قلت ومن يسب رسول الله صلي الله عليه وسلم قالت يسب علي ومن يحبه وقد كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يحبه

ابوعبد الله جدلي گويد: ام سلمه گفت: آيا در بين شما كسي رسول خدا را دشنام مي كند اما شما به غيرت نمي آييد؟ گفتم: چه كسي رسول خدا را دشنام مي دهد؟ گفت: مگر نه اين كه آن ها علي و محبانش را سب مي كنند، در حالي كه رسول خدا صلي الله عليه وآله، علي (ع) را دوست مي دارد

إبن أبي شيبة الكوفي، ابوبكر عبد الله بن محمد (متوفاي۲۳۵ هـ)، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار، ج ۶ ص ۳۷۱، تحقيق: كمال يوسف الحوت، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولي، ۱۴۰۹هـ.

محقق كتاب در حاشيه اشاره مي كند كه حاكم و ذهبي روايت را تصحيح كرده اند:

الحاكم صححه و وافقه الذهبي

no picture

no picture

no picture

no picture

بررسي اشكال محقق كتاب درباره انقطاع سند

همچنانكه در حاشيه كتاب المصنف مشاهده مي شود، محقق كتاب محمد عوامه در خصوص سند روايت گويد اگر روايت اسحاق معنعن نبود، روايت سندش صحيح مي بود:

اسناد المصنف صحيح لولا عنعنة ابي اسحاق

يعني تنها اشكال او به سند روايت اين است كه چون ابي اسحاق روايت را به صورت «عن» نقل كرده است لذا معتبر نيست

پاسخ اين اشكال

در پاسخ به اين اشكال مي گوييم:

معنعن بودن روايت ابي اسحاق ضرري به صحت روايت نمي زند؛ زيرا موارد فراوان در صحيح بخاري و مسلم وجود دارد كه ابي اسحاق روايت را به صورت معنعن نقل كرده است كه به چند نمونه اشاره مي كنيم:

بخاري رواياتي را در اين خصوص چنين نقل كرده است:

. حدثنا عَمْرُو بن عَبَّاسٍ حدثنا عبد الرحمن عن سُفْيَانَ عن أبي إِسْحَاقَ عن عَمْرِو بن الْحَارِثِ قال ما تَرَكَ النبي صلي الله عليه وسلم إلا سِلَاحَهُ وَبَغْلَةً بَيْضَاءَ وَأَرْضًا جَعَلَهَا صَدَقَةً

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (متوفاي۲۵۶هـ)، صحيح البخاري، ج۳، ص۱۰۶۶ ش ۲۷۵۵ تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، ۱۴۰۷ - ۱۹۸۷.

وي همچنين مي نويسد:

حدثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بن مُوسَي عن إِسْرَائِيلَ عن أبي إِسْحَاقَ عن الْأَسْوَدِ قال قال لي بن الزُّبَيْرِ كانت عَائِشَةُ تُسِرُّ إِلَيْكَ كَثِيرًا فما حَدَّثَتْكَ في الْكَعْبَةِ قلت قالت لي قال النبي صلي الله عليه وسلم يا عَائِشَةُ لَوْلَا قَوْمُكِ حَدِيثٌ عَهْدُهُمْ قال بن الزُّبَيْرِ بِكُفْرٍ لَنَقَضْتُ الْكَعْبَةَ فَجَعَلْتُ لها بَابَيْنِ بَابٌ يَدْخُلُ الناس وَبَابٌ يَخْرُجُونَ فَفَعَلَهُ بن الزُّبَيْرِ

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (متوفاي۲۵۶هـ)، صحيح البخاري، ، ج۱، ص۵۹ ش ۱۲۶ ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، ۱۴۰۷ - ۱۹۸۷.

مسلم نيز روايتي را چنين نقل كرده است:

حدثنا عَوْنُ بن سَلَّامٍ الْكُوفِيُّ حدثنا زُهَيْرُ بن مُعَاوِيَةَ الْجُعْفِيُّ عن أبي إسحاق عن عبد اللَّهِ بن مَعْقِلٍ عن عَدِيِّ بن حَاتِمٍ قال سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول من اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَتِرَ من النَّارِ وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ فَلْيَفْعَلْ

النيسابوري القشيري ، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (متوفاي۲۶۱هـ)، صحيح مسلم، ج۲، ص۷۰۳ ش ۱۰۱۶،تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

وي همچنين سند ديگري را چنين نقل كرده است:

وحدثنيه زُهَيْرُ بن حَرْبٍ حدثنا عُثْمَانُ بن عُمَرَ ح وحدثناه إسحاق بن إبراهيم أخبرنا النَّضْرُ بن شُمَيْلٍ كلاهما عن إِسْرَائِيلَ عن أبي إسحاق عن الْبَرَاءِ قال اشْتَرَي أبو بَكْرٍ من أبي رَحْلًا بِثَلَاثَةَ عَشَرَ دِرْهَمًا وَسَاقَ الحديث بِمَعْنَي حديث زُهَيْرٍ عن أبي إسحاق وقال في حَدِيثِهِ

النيسابوري القشيري ، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (متوفاي۲۶۱هـ)، صحيح مسلم، ج۴، ص۲۳۱۰ ش ۲۰۰۹ ،تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

ترمذي نيز در مورد روايت معنعن ابي اسحاق ار براء مي گويد:

حدثنا وَاصِلُ بن عبد الأعلي حدثنا أبو بكْرِ بن عَيَّاشٍ عن أبي إسحاق عن الْبَرَاءِ قال كنا نَتَحَدَّثُ أَنَّ أَصْحَابَ بَدْرٍ يوم بَدْرٍ كَعِدَّةِ أَصْحَابِ طَالُوتَ ثلاثمائة وَثَلَاثَةَ عَشَرَ رَجُلًا قال وفي الْبَاب عن بن عَبَّاسٍ قال أبو عِيسَي هذاحَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (متوفاي ۲۷۹هـ)، سنن الترمذي، ج۴، ص۱۵۲ ش ۱۵۹۸ ،تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

الباني نيز روايتي را به صورت معنعن از ابي اسحاق نقل مي كند و آن را تصحيح مي كند:

حدثنا حفص بن عمر: ثنا شعبة عن أبي إسحاق عن الأسود عن عبد الله.

قلت: وهذا إسناد صحيح علي شرط البخاري؛ وقد أخرجه كما يأتي.

الباني، : محمد ناصر الدين ، صحيح أبي داود، ۵/ ۱۵۰، مؤسسة غراس للنشر والتوزيع ، الكويت، الطبعة : الأولي ، ۱۴۲۳ هـ - ۲۰۰۲

بنابراين اشكال به نقل روايت ابو اسحاق به صورت عنعنه، از نظر قواعد رجالي و حديثي قابل اعتنا نيست؛ زيرا در غير اين صورت روايات بخاري و مسلم كه با همين شرايط هم از ابواسحاق نقل كرده شده و هم او نقل كرده است، زير سؤال خواهد رفت.

نقل طبراني در المعجم الاوسط

طبراني روايتي را با سند معتبر چنين نقل مي كند:

حدثنا محمد بن الحسين أبو حصين القاضي قال نا عون بن سلام قال نا عيسي بن عبد الرحمن السلمي عن السدي عن أبي عبد الله الجدلي قال قالت لي أم سلمة أيسب رسول الله صلي الله عليه وسلم فيكم علي المنابر قلت سبحان الله وأني يسب رسول الله صلي الله عليه وسلم قالت أليس يسب علي بن أبي طالب ومن يحبه أشهد أن رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يحبه لم يرو هذا الحديث عن السدي إلا عيسي بن عبد الرحمن السلمي

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي۳۶۰هـ)، المعجم الأوسط، ج ۶، ص ۷۴ ، تحقيق: طارق بن عوض الله بن محمد، عبد المحسن بن إبراهيم الحسيني، ناشر: دار الحرمين - القاهرة - ۱۴۱۵هـ.

no picture

no picture

الباني نيز اين روايت را نقل و سند آن را نيكو مي داند:

قلت: وهذا إسناد جيد، ورجاله كلهم ثقات، وفي السدي- واسمه إسماعيل بن عبدالرحمن- كلام يسير لا يضر، وهو من رجال مسلم.

سند اين روايت نيكو و رجال آن همگي ثقه هستند در خصوص سدي كه نامش اسماعيل مي باشد، سخنان كمي است كه ضرر به وثاقتش نمي رساند و در حالي كه او از رجال مسلم است

ألباني، محمد ناصر (متوفاي۱۴۲۰هـ)، سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، ج۶ ص ۹۹۶، الناشر: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة: الأولي،

no picture

no picture

no picture

نقل ابويعلي در كتاب مسند خود

ابويعلي روايتي را شبيه روايت فوق چنين نقل كرده است:

حدثنا أبو خيثمة حدثنا عبيد الله بن موسي حدثنا عيسي بن عبد الرحمن البجلي عن السدي عن أبي عبد الله الجدلي قال قالت أم سلمة أيسب رسول الله صلي الله عليه وسلم علي المنابر قلت وأني ذلك قالت أليس يسب علي ومن يحبه فأشهد أن رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يحبه

ابوعبد الله جدلي گويد: ام سلمه گفت: آيا كسي رسول خدا را بر فراز منابر سب مي كند؟ گفتم: چگونه چنين چيزي ممكن است؟ گفت: مگر نه اين كه آن ها علي و محبان ايشان را سب مي كنند، شهادت مي دهم كه رسول خدا صلي الله عليه وآله علي را دوست داشت.

أبو يعلي الموصلي التميمي، أحمد بن علي بن المثني (متوفاي۳۰۷ هـ)، مسند أبي يعلي، ج ۱۲ ، ص ۴۴۴، تحقيق: حسين سليم أسد، ناشر: دار المأمون للتراث - دمشق، الطبعة: الأولي، ۱۴۰۴ هـ - ۱۹۸۴م.

no picture

no picture

no picture

بررسي اشكال محقق اين كتاب بر سند روايت

محقق كتاب مسند ابي يعلي، حسين سليم اسد، هرچند رجال اين روايت را ثقه دانسته است، اما روايت را منقطع دانسته است وي معتقد است كه سدي از ابي عبدالله جدلي روايت نقل نكرده است

وي در اين خصوص گويد:

رجاله ثقات إلا أنه- عندي- منقطع، ما علمت رواية لإسماعيل بن عبدالرحمن السدي عن أبي عبدالله الجدلي فيما اطلعت عليه. والله أعلم

رجال روايت ثقه هستند الا اينكه نزد من اين روايت منقطع است زيرا تا آنجا كه من اطلاع دارم سدي از جدلي روايت نقل نكرده است البته خدا داناتر است

أبو يعلي الموصلي التميمي، أحمد بن علي بن المثني (متوفاي۳۰۷ هـ)، مسند أبي يعلي، ج ۱۲ ، ص ۴۴۴، تحقيق: حسين سليم أسد، ناشر: دار المأمون للتراث - دمشق، الطبعة: الأولي، ۱۴۰۴ هـ - ۱۹۸۴م.

پاسخ الباني به اين اشكال

در خصوص اين اشكال بايد بگوييم الباني مطلب محقق مسند ابي يعلي را نقل كرده و به آن پاسخ داده است وي گويد:

رجاله ثقات إلا أنه- عندي- منقطع، ما علمت رواية لإسماعيل بن عبدالرحمن السدي عن أبي عبدالله الجدلي فيما اطلعت عليه. والله أعلم!

قلت: وهذا من أسمج ما رأيت من كلامه؛ فإن السدي تابعي روي عن أنس في صحيح مسلم ، ورأي جماعة من الصحابة مثل الحسن بن علي، وعبدالله بن عمر، وأبي سعيد، وأبي هريرة كما في تهذيب المزي ، يضاف إلي ذلك أن السدي لم يرم بتدليس، فيُكتفي في مثله المعاصرة، كما هو مذهب جمهور الحفاظ الأئمة , فلعله جنح به القلم إلي مذهب الإمام البخاري في صحيحه الذي يشترط اللقاء وعدم الاكتفاء بالمعاصرة، وما أظنه يتبناه؛ وإلا انهار مئات التصحيحات والتحسينات التي قررها، ويغلب عليه التساهل في الكثير منها، وبخاصة ما كان فيها من الرواة ممن لم يوثقهم أحد غير ابن حبان، وهو لا يشترط اللقاء!

من مي گويم اين از زشترين كلامي است از او ديدم؛ زيرا سدي تابعي است كه از انس در صحيح مسلم نقل روايت كرده است و جماعتي از صحابه از جمله امام حسن(ع)، عبد الله بن عمر، ابي سعيد خدري، ابوهريره را همچنانكه در تهذيب مزي آمده است، ديده است به علاوه اينكه كسي به او تدليس را نسبت نداده است پس معاصر بودن در چنين موارد كافي است همچنانكه مذهب حفاظ ائمه چنين است و شايد آن محقق در اين خصوص به مذهب بخاري ميل پيدا كرده است كه او در خصوص راوي ملاقات را با راوي قبلي شرط مي داند و معاصر بودن را كافي نمي داند من گمان نميكنم وي اين عقيده را داشته باشد والا صدها رواياتي كه تصحيح و تحسين كرده است از بين خواهد رفت و در نتيجه در بسياري از رواياتي كه تصحيح كرده است، متهم به تساهل مي شود بويژه در بين آن روايات (كه محقق تصحيح كرده است) راوياني هستند كه غير از ابن حبان كسي آنها را توثيق نكرده است در حالي كه ابن حبان ملاقات را در راوي شرط نمي داند

ألباني، محمد ناصر (متوفاي۱۴۲۰هـ)، سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، ج۶ ص ۹۹۶، الناشر: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة: الأولي،

بنابراين طبق گفته الباني، سند روايت متصل است و از آنجا كه سدي متهم به تدليس نيست، صرف معاصر بودن وي با جدلي كفايت مي كند بنابراين سند روايت منقطع نيست و معتبر است.

no picture

no picture

noo picture

نقل حطيب بغدادي در كتاب تاريخ مدينه السلام

خطيب بغدادي نيز روايت را چنين نقل كرده است:

أخبرنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكيمي حدثنا الحسن بن الفضل الزعفراني وجعفر بن أبي عثمان الطيالسي قالا حدثنا عبد الحميد بن صالح حدثنا عيسي بن عبد الرحمن عن السدي عن أبي عبد الله الجدلي عن أم سلمة قالت يا أبا عبد الله أيسب رسول الله صلي الله عليه وسلم فيكم علي المنابر قال سبحان الله وأني يكون هذا قالت أليس يسب علي ومن يحبه فأنا أشهد علي رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه كان يحبه

الخطيب البغدادي، أحمد بن علي أبو بكر (متوفاي )۴۶۳ ،تاريخ مدينة السلام (تاريخ بغداد) ج ۸ ص ۴۱۱ - ۴۱۲ ، دار النشر : دار الغرب الإسلامي، بيروت، چاپ اول ، ۱۴۲۲ هـ.ق، ، ترجمه رقم ۳۸۹۶.

محقق كتاب هرچند سندي را كه در اين كتاب آمده، ضعيف مي داند اما اصل روايت را صحيح مي داند:

و الحديث صحيح يروي من طرق عن ابي عبد الله الجدلي و هو ثقة يتشيع.

روايتي كه از طرق جدلي، نقل شده، صحيح است و او فردي شيعه و مورد وثوق مي باشد

الخطيب البغدادي، أحمد بن علي أبو بكر (متوفاي )۴۶۳ ،تاريخ مدينة السلام (تاريخ بغداد) ج ۸ ص ۴۱۱ - ۴۱۲ ، دار النشر : دار الغرب الإسلامي، بيروت، چاپ اول ، ۱۴۲۲ هـ.ق، ، ترجمه رقم ۳۸۹۶.

no picture

no picture

no picture

no picture

نقل هيمثي در مجمع الزوائد

هيثمي نيز روايت را نقل و سند آن را صحيح مي داند:

وعن أبي عبدالله الجدلي قال قالت لي أم سلمة يا أبا عبدالله أيسب رسول الله صلي الله عليه وسلم فيكم قلت أني يسب رسول الله صلي الله عليه وسلم قالت أليس يسب علي ومن يحبه وقد كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يحبه رواه الطبراني في الثلاثة وأبو يعلي ورجال الطبراني رجال الصحيح غير أبي عبدالله وهو ثقة وروي الطبراني بعده بإسناد رجاله ثقات إلي أم سلمة عن النبي صلي الله عليه وسلم قال مثله

الهيثمي، ابوالحسن نور الدين علي بن أبي بكر (متوفاي ۸۰۷ هـ)، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، ج ۹ ص ۱۳۰، ناشر: دار الريان للتراث/ دار الكتاب العربي - القاهرة، بيروت - ۱۴۰۷هـ.

no picture

no picture

روايت ابن عساكر در تاريخ مدينه دمشق

ابن عساكر روايت ديگري را چنين نقل كرده است:

أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الفتح عبد الرزاق بن عبد الكريم بن عبد الواحد أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيمم بن جعفر الجرجاني نا محمد بن يعقوب بن يوسف الأصم نا محمد بن الحسين بن أبي الحنين نا إسماعيل بن أبان الوراق حدثني عمرو عن إسماعيل السدي قال وقال قيس بن أبي حازم سمعت أم سلمة زوج النبي صلي الله عليه وسلم تقول من سب عليا وأحباءه فقد سب رسول الله صلي الله عليه وسلم وأشهد أن رسول الله صلي الله عليه وسلم كان يحبه

قيس گويد: ام سلمه مي گفت: كسي كه علي (ع) و دوستانش را دشمنام دهد به تحقيق رسول خدا (ص) را دشنمام داده است و من شهادت مي دهم كه پيامبر (ص) علي (ع) را دوست داشت

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله (متوفاي۵۷۱هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج ۴۲ ،ص ۲۶۷، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - ۱۹۹۵.

no picture

no picture

no picture

روايت ديگر از ابن عساكر

ابن عساكر همچنين روايت ديگري را نيز چنين نقل كرده است:

أخبرنا أبو عبد عبد الله الفراوي انا أبو عثمان البحيري أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن أحمد بن سليم النجاد البغدادي نا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرحمن الهمداني ناأحمد بن يحيي الصوفي نا إسماعيل بن أبان الوراق نا عمرو بن ثابت عن يزيد بن أبي زياد حدثني ابن أخي بن ارقم قال دخلت علي أم سلمة زوج النبي صلي الله عليه وسلم فقالت ممن أنت قلت من أهل الكوفة قالت من الذين يسب فيهم رسول الله صلي الله عليه وسلم قلت لا والله يا أمه ماسمعت أحدا يسب رسول الله صلي الله عليه وسلم قالت بلي والله إنهم يقولون فعل الله بعلي ومن يحبه وقد كان والله رسول الله صلي الله عليه وسلم يحبه

زيد بن ارقم گويد: به ملاقت ام سلمه رفتم او گفت او اهل كجا هستي گفت از اهل كوفه گفت چه كساني از آنها پيامبر (ص) را دشنام مي دهند گفتم نه به خدا اي مادر من نشنيدم احدي حضرت را سب كند ام سلمه گفت: بله او را سب مي كنند آنها مي گويند خدا با علي و محبانش چنين و چنان كرد در حالي كه پيامبر (ص) هميشه حضرت علي (ع) را دوست داشت

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله (متوفاي۵۷۱هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج ۴۲ ص ۲۶۵، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - ۱۹۹۵.

no picture

no picture

روايت ديگر از ابن عساكر

ابن عساكر روايت ديگري را درباره سب محبان حضرت علي عليه السلام مي آورد كه در آن اشاره شده است كسي كه به حضرت علي (ع) و محبان ايشان دشنام دهد و لعن كند در حقيقت به پيامبر(ص) دشنام داده است.

وي مي نويسد:

كتب إلي أبو سعد محمد بن محمد بن محمد وأبو علي الحسن بن أحمد وأبو القاسم غانم بن محمد بن عبيد الله ثم أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد الحلواني أنا أبو علي قالوا أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين نا يوسف بن عدي الكوفي نا عمرو بن أبي المقدام عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن ابن أخي زيد بن أرقم قال دخلت علي أم سلمة أم المؤمنين فقالت من أين أنتم فقلت من أهل الكوفة فقالت أنتم الذين تشتمون النبي فقلت ما علمنا أحدا يشتم النبي قالت بلي أليس يلعنون عليا ويلعنون من يحبه وكان رسول الله يحبه

زيد بن ارقم گويد بر ام اسلمه وارد شدم گفت از اهل كجاييد گفتم از اهل كوفه گفت شما كساني هستيد كه پيامبر (ص) را دشنام مي دهيد گفتم من سراغ ندارم كه احدي پيامبر (ص) را دشنام بدهد گفت بله آيا علي را لعن نمي كنند؟ دوستان علي را لعن نمي كنند؟ در حالي كه پيامبر (ص) علي (ع) را دوست داشت

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله (متوفاي۵۷۱هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج ۴۲ ص ۲۶۵ -۲۶۶، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - ۱۹۹۵.

no picture

no picture

no picture

نتيجه

بنابراين طبق رواياتي كه با طرق مختلف نقل شد، كسي كه شيعيان و محبان حضرت علي عليه السلام را دشنام بدهد، در حقيقت به شخص پيامبر صلي الله عليه و آله دشنام داده است.

* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

بازگشت