درباره ما

آیا معاویه کاتب وحی بود ؟
کد سؤال: ۱۰۲۳۷قرآن و کتب آسمانی »تدوین قرآن
تعداد بازدید: ۶۴۳
آیا معاویه کاتب وحی بود ؟

سؤال كننده : صادق

پاسخ :

آنچه از روايات و آثار تاريخي استفاده مي شود و قابل اثبات است ، افرادي همانند امير مؤمنان عليه السلام و نيز أبي بن كعب ، زيد بن ثابت و ... كاتب وحي بوده اند ؛ اما اين كه معاوية بن أبي سفيان نيز از كاتبان وحي باشد ، قابل اثبات نيست و بزرگان اهل سنت اين مطلب را از ساخته هاي طرفداران بني اميه مي دانند .

بررسي روايت كتابت وحي توسط معاويه :

مهمترين روايتي كه در مصادر اهل سنت در اثبات كتابت وحي توسط معاويه وارد شده ، روايتي است كه مسلم بن حجاج نيشابوري در صحيحش آورده است.

حدثني عَبَّاسُ بن عبد الْعَظِيمِ الْعَنْبَرِيُّ وَأَحْمَدُ بن جَعْفَرٍ الْمَعْقِرِيُّ قالا حدثنا النَّضْرُ وهو بن مُحَمَّدٍ الْيَمَامِيُّ حدثنا عِكْرِمَةُ حدثنا أبو زُمَيْلٍ حدثني بن عَبَّاسٍ قال كان الْمُسْلِمُونَ لَا يَنْظُرُونَ إلي أبي سُفْيَانَ ولا يُقَاعِدُونَهُ فقال لِلنَّبِيِّ صلي الله عليه وسلم يا نَبِيَّ اللَّهِ ثَلَاثٌ أَعْطِنِيهِنَّ قال نعم قال عِنْدِي أَحْسَنُ الْعَرَبِ وَأَجْمَلُهُ أُمُّ حَبِيبَةَ بِنْتُ أبي سُفْيَانَ ازوجكها قال نعم قال وَمُعَاوِيَةُ تَجْعَلُهُ كَاتِبًا بين يَدَيْكَ قال نعم قال وَتُؤَمِّرُنِي حتي أُقَاتِلَ الْكُفَّارَ كما كنت أُقَاتِلُ الْمُسْلِمِينَ قال نعم قال أبو زُمَيْلٍ وَلَوْلَا أَنَّهُ طَلَبَ ذلك من النبي صلي الله عليه وسلم ما أَعْطَاهُ ذلك لِأَنَّهُ لم يَكُنْ يُسْأَلُ شيئا إلا قال نعم .

ابن عباس مي گويد : مسلمانان به ابوسفيان اعتنا نمي كردند و از همنشيني با وي اكراه داشتند ، به پيامر عرض كرد : از شما سه تقاضا دارم كه آن را به من عنايت كنيد ، رسول خدا قبول فرمود .

۱ . نيكوترين و زيباترين دختر عرب ، ام حبيبه ، نزد من است او را به همسري شما در مي آورم ؛

۲ . معاويه از نويسندگان وحي باشد ؛

۳ . فرمانده باشم تا با كفار بجنگم همانگونه كه با مسلمانان جنگيدم . رسول خدا پذيرفت .

ابو زُميل مي گويد : اگر ابو سفيان خواسته هايش را مطرح نمي كرد هيچگاه به آن نمي رسيد ؛ زيرا رسول خدا تقاضاها را رد نمي كرد .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (متوفاي۲۶۱هـ) ، صحيح مسلم ، ج ۴ ص ۱۹۴۵ ، ح۲۵۰۱ ، كِتَاب فَضَائِلِ الصَّحَابَةِ ، ۴۰ بَاب من فَضَائِلِ أبي سُفْيَانَ بن حَرْبٍ ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

نووي (متوفاي ۶۷۶هـ) در شرح اين روايت مي نويسد :

واعلم أن هذا الحديث من الاحاديث المشهورة بالاشكال ووجه الاشكال أن أبا سفيان إنّما أسلم يوم فتح مكة سنة ثمان من الهجرة وهذا مشهور لا خلاف فيه وكان النبي صلي الله عليه وسلم قد تزّوج أم حبيبة قبل ذلك بزمان طويل.

قال أبو عبيدة وخليفة بن خياط وإبن البرقي والجمهور: تزّوجها سنة ست وقيل سنة سبع ... .

قال القاضي: والذي في مسلم هنا أنّه زوّجها أبو سفيان غريب جدّاً وخبرها مع أبي سفيان حين ورد المدينة في حال كفره مشهور ولم يزد القاضي علي هذا .

وقال ابن حزم هذا الحديث وهم من بعض الرواة ؛ لأنّه لا خلاف بين الناس أنّ النبي صلي الله عليه وسلم تزّوج أم حبيبة قبل الفتح بدهر وهي بأرض الحبشة وأبوها كافر وفي رواية عن ابن حزم أيضاً أنّه قال: موضوع. قال: والآفة فيه من عِكْرِمَة بن عمار الراوي عن أبي زميل ... .

اين حديث از احاديثي است كه اشكال موجود در آن ، معروف و مشهور است و علت آن اين است كه ابو سفيان بدون ترديد در فتح مكه سال هشتم هجري مسلمان شد ، و حال آنكه رسول خدا مدتي طولاني و قبل از فتح مكه با ام حبيبه ازدواج كرده بود ، ابو عبيده و ديگران ؛ بلكه همه بر اين قول هستند كه اين ازدواج سال ششم يا هفتم اتفاق افتاده است . بنا بر اين ، نقل مسلم جاي تعجب دارد ؛ چون ورود ابوسفيان به شهر مدينه در حال كفر معروف و مشهور است ، ابن حزم گفته است : نقل اين خبر از بعضي راويان اشتباه و خطا است ؛ زيرا هيچ اختلافي وجود ندارد كه رسول خدا قبل از فتح مكه با ام حبيبه كه در حبشه و جزو مهاجران بود و پدرش كافر بود ازدواج كرده است ، و در نقلي ديگر از ابن حزم آمده است كه مي گويد : اين حديث جعلي است و مشكل آن شخصي به نام عكرمه بن عمار است كه از ابو زُميل آن را نقل كرده است ... .

النووي ، أبو زكريا يحيي بن شرف بن مري ، شرح النووي علي صحيح مسلم ، ج ۱۶ ، ص ۶۳ ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت ، الطبعة الثانية ، ۱۳۹۲ هـ .

شمس الدين ذهبي (متوفاي ۷۴۸ هـ) در ميزان الإعتدال مي نويسد :

وفي صحيح مسلم قد ساق له أصلا منكرا عن سماك الحنفي عن ابن عباس في الثلاثة التي طلبها أبو سفيان وثلاثة أحاديث أخر بالإسناد .

در بخش اصلي صحيح مسلم اين حديث و سه حديث ديگر كه از منكرات است نقل شده است ... .

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان أبو عبد الله ، ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، ج ۵ ، ص ۱۱۶ ، تحقيق : الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، ۱۹۹۵م .

و إبن ملقن شافعي (متوفاي۸۰۴ هـ) نيز در نقد اين روايت مي گويد :

هذا من الأحاديث المشهورة بالإشكال المعروفة بالإعضال ، ووجه الإشكال : أنّ أبا سفيان إنّما أسلم يوم الفتح ، والفتح سنة ثمان ، والنبي كان قد تزّوجها قبل ذلك بزمن طويل . قَالَ خليفة بن خياط : والمشهور علي أنّه تزّوجها سنة ست ، ودخل بها سنة سبع . وقيل : تزّوجها سنة سبع ، وقيل : سنة خمس .

اشكال در اين حديث بسيار معروف و زشت است ؛ زيرا ابوسفيان روز فتح مكه مسلمان شد كه در سال هشتم اتفاق افتاد و رسول خدا خيلي قبل از آن با ام حبيبه ازدواج كرده بود ، كه مشهور سال ششم است ؛ اما مراسم ازدواج سال هفتم بوده است ؛ اگر چه بعضي سال ازدواج را هفتم و پنجم هم نقل كرده اند.

الأنصاري الشافعي ، سراج الدين أبي حفص عمر بن علي بن أحمد المعروف بابن الملقن ، البدر المنير في تخريج الأحاديث والأثار الواقعة في الشرح الكبير ، ج ۶ ، ص ۷۳۱ ، تحقيق : مصطفي أبو الغيط و عبدالله بن سليمان وياسر بن كمال ، ناشر : دار الهجرة للنشر والتوزيع - الرياض-السعودية ، الطبعة : الاولي ، ۱۴۲۵هـ-۲۰۰۴م .

ابن قيم الجوزيه (متوفاي ۷۵۱هـ) شاگرد ويژه ابن تيميه و ناشر افكار وعقائد او ، نقد مفصلي از اين روايت دارد كه ما فقط به قسمت هايي از آن اشاره مي كنيم :

وقد أشكل هذا الحديث علي الناس فإنّ أم حبيبة تزّوجها رسول الله صلي الله عليه وسلم قبل إسلام أبي سفيان كما تقدم. زوّجها إيّاه النجاشي ، ثم قَدِمَت علي رسول الله صلي الله عليه وسلم قبل أن يسلم أبوها فكيف يقول بعد الفتح أزوّجك أم حبيبة .

فقالت طائفة : هذا الحديث كذب لا أصل له. قال ابن حزم: كذبه عكرمة بن عمار وحمل عليه .

واستعظم ذلك آخرون وقالوا : أنّي يكون في صحيح مسلم حديث موضوع وإنما وجه الحديث أنه طلب من النبي (ص) أن يجدد له العقد علي ابنته ليبقي له وجه بين المسلمين وهذا ضعيف؛ فإنّ في الحديث أن النبي (ص) وعده وهو الصادق الوعد ولم ينقل أحد قط أنه جدّد العقد علي أم حبيبة. ومثل هذا لو كان، لنقل ولو نقل واحد عن واحد فحيث لم ينقله أحد قط، علم أنّه لم يقع ولم يزد القاضي عياض علي استشكاله فقال: والذي وقع في مسلم من هذا غريب جدّاً عند أهل الخبر وخبرها مع أبي سفيان عند وروده إلي المدينة بسبب تجديد الصلح ودخوله عليها مشهور .

وقالت طائفة لم يتفق أهل النقل علي أنّ النبي (ص) تزّوج أم حبيبة رضي الله تعالي عنها وهي بأرض الحبشة بل قد ذكر بعضهم أن النبي (ص) تزّوجها بالمدينة بعد قدومها من الحبشة حكاه أبو محمد المنذري وهذا من أضعف الأجوبة لوجوه :

أحدها : أنّ هذا القول لا يعرف به أثر صحيح ولا حسن ولا حكاه أحد ممن يعتمد علي نقله .

الثاني: أن قصة تزويج أم حبيبة وهي بأرض الحبشة قد جرت مجري التواتر كتزويجه (ص) خديجة بمكة وعائشة بمكة وبنائه بعائشة بالمدينة وتزويجه حفصة بالمدينة وصفية عام خيبر وميمونة في عمرة القضية ومثل هذه الوقائع شهرتها عند أهل العلم موجبة لقطعهم بها فلو جاء سند ظاهره الصحة يخالفها عَدُّوه غلطا ولم يلتفتوا إليه ولا يمكنهم مكابرة نفوسهم في ذلك .

الثالث: أنه من المعلوم عند أهل العلم بسيرة النبي (ص) وأحواله أنه لم يتأخر نكاح أم حبيبة إلي بعد فتح مكة ولا يقع ذلك في وهم أحد منهم أصلا .

الرابع: أن أبا سفيان لما قدم المدينة دخل علي ابنته أم حبيبة فلما ذهب ليجلس علي فراش رسول الله (ص) طَوَتْه عنه، فقال: يا بنية ما أدري أرغبت بي عن هذا الفراش؟ أم رغبت به عني؟ قالت: بل هو فراش رسول الله (ص). قال: والله لقد أصابك يا بنية بعدي شرّ. وهذا مشهور عند أهل المغازي والسير.

الخامس: أن أم حبيبة كانت من مهاجرات الحبشة مع زوجها عبيد الله بن جحش ثم تَنَصَّر زوجها وهلك بأرض الحبشة ثم قدمت هي علي رسول الله (ص) من الحبشة وكانت عنده ولم تكن عند أبيها ، وهذا مما لا يشك فيه أحد من أهل النقل ومن المعلوم أن أباها

لم يسلم إلا عام الفتح فكيف يقول: عندي أجمل العرب أُزوّجك إياها؟ وهل كانت عنده بعد هجرتها وإسلامها قط؟ فإن كان، قال له هذا القول قبل إسلامه، فهو محال؛ فإنها لم تكن عنده ولم يكن له ولاية عليها أصلا وإن كان قاله بعد إسلامه فمحال أيضا؛ لأن نكاحها لم يتأخر إلي بعد الفتح ... .

وقال أبو الفرج بن الجوزي: في هذا الحديث هو وهم من بعض الرواة لا شك فيه ولا تردد وقد اتهموا به عكرمة بن عمار راوي الحديث.

قال: وإنما قلنا إن هذا وهم؛ لأن أهل التاريخ أجمعوا علي أن أم حبيبة كانت تحت عبيد الله بن جحش وولدت له وهاجر بها وهما مسلمان إلي أرض الحبشة ثم تنصر وثبتت أم حبيبة علي دينها فبعث رسول الله (ص) إلي النجاشي يخطبها عليه فزوجه إياها وأصدقها عن رسول الله (ص) أربعة آلاف درهم وذلك في سنة سبع من الهجرة وجاء أبو سفيان في زمن الهدنة فدخل عليها فثنت بساط رسول الله (ص) حتي لا يجلس عليه ولا خلاف أن أبا سفيان ومعاوية أسلما في فتح مكة سنة ثمان ولا يعرف أن رسول الله (ص) أمر أبا سفيان آخر كلامه...

وقالت طائفة منهم البيهقي والمنذري رحمهما الله تعالي يحتمل أن تكون مسألة أبي سفيان النبي (ص) أن يزوجه أم حبيبة وقعت في بعض خرجاته إلي المدينة وهو كافر حين سمع نعي زوج أم حبيبة بأرض الحبشة والمسألة الثانية والثالثة وقعتا بعد إسلامه فجمعها الراوي .

وهذا أيضا ضعيف جدا فان أبا سفيان إنما قدم المدينة آمنا بعد الهجرة في زمن الهدنة قبيل الفتح وكانت أم حبيبة إذ ذاك من نساء النبي (ص) ولم يقدم أبو سفيان قبل ذلك إلا مع الأحزاب عام الخندق ولولا الهدنة والصلح الذي كان بينهم وبين النبي (ص) لم يقدم المدينة فمتي قدم وزوج النبي (ص) أم حبيبة فهذا غلط ظاهر .

وأيضا فإنه لا يصح أن يكون تزويجه إياها في حال كفره إذ لا ولاية له عليها ولا تأخر ذلك إلي بعد إسلامه لما تقدم فعلي التقديرين لا يصح قوله أزوجك أم حبيبة

وأيضا فإن ظاهر الحديث يدل علي أن المسائل الثلاثة وقعت منه في وقت واحد وانه قال ثلاث أعطنيهن الحديث ومعلوم أن سؤاله تأميره واتخاذ معاوية كاتبا إنما يتصور بعد إسلامه فكيف يقال بل سأل بعض ذلك في حال كفره وبعضه وهو مسلم وسياق الحديث يرده ... .

وبالجملة فهذه الوجوه وامثالها مما يعلم بطلانها واستكراهها وغثاثتها ولا تفيد الناظر فيها علما بل النظر فيها والتعرض لابطالها من منارات العلم والله تعالي اعلم بالصواب

فالصواب أن الحديث غير محفوظ بل وقع فيه تخليط والله اعلم .

اين حديث يراي مردم مشكل ساز شده است ؛ زيرا ام حبيبه قبل از مسلمان شدن ابو سفيان با رسول خدا ازدواج كرد و اين موضوع در حبشه و به وسيله نجاشي صورت گرفت ؛ پس چگونه بعد از فتح مكه ابو سفيان مي گويد : دخترم را به عقد تو در آوردم .

گروهي گفته اند : اين حديث از اساس دروغ است ، ابن حزم مي گويد : عكرمه بن عمار آن را ساخته است .

اما گروهي ديگر از آن دفاع كرده و گفته اند : در صحيح مسلم حديث جعلي نيست و لذا آن را توجيه كرده و گفته اند : ابوسفيان از رسول خدا در خواست نمود تا عقد ازدواج را با دخترش تجديد نمايد تا اعتباري براي وي نزد مسلمين باشد ؛ ولي اين توجيه نادرست است ؛ زيرا رسول خدا خواسته ابو سفيان را پذيرفت و آن حضرت وعده اش راست بود و هيچ كس نگفته است كه عقد را تجديد كرد ، و ا گر چنين چيزي بود نقل مي شد ؛ پس معلوم مي شود كه واقعيت ندارد .

گروهي گفته اند : محدثان و مورخان ازدواج رسول خدا را با ام حبيبه كه در حبشه بود قبول ندارند ؛ بلكه پس از بازگشت از حبشه و در مدينه با وي ازدواج كرد ، اين سخن را ابو محمد منذري نقل كرده است كه البته به چند دليل از ضعيف ترين پاسخ ها در توجيه حديث است :

۱ . اين پاسخ و توجيه در جايي ديده نشده و كسي كه مورد اعتماد باشد نقل نكرده است ؛

۲ . داستان ازدواج ام حبيبه در حبشه مانند ازدواج با خديجه و عائشه در مكه و باحفصه و صفيه و ميمونه در مدينه در حد تواتر است و به اندازه اي مشهور است كه به مرحله قطع و يقين رسيده است و اگر مدركي بر خلاف آن ديده شود آن را غلط و اشتباه دانسته و به آن توجهي نمي كنند ؛

۳ . كساني كه با تاريخ زندگي و روش رسول خدا آشنا هستند ، مي دانند كه ازدواج با ام حبيبه بعد از فتح مكه نبوده و اصولا به ذهن كسي هم خطور نمي كند ؛

۴ . ابو سفيان به مدينه آمد و بر دخترش ام حبيبه وارد شد ؛ اما وقتي كه خواست بر مسند رسول الله بنشيند دخترش آن را جمع كرد ، گفت : دخترم ، نمي دانم آيا اين فرش را شايسته نشستن براي من نمي بيني ؟ و يا من شايستگي اين فرش را ندارم ؟ گفت : اين فرش زير پاي رسول الله است (كنايه از اين كه چون تو كافري نبايد بر محل نشستن آن حضرت بنشيني ) . گفت : پس از من گرفتار شرّ و بدي خواهي شد ؛

۵ . ام حبيبه با همسرش عبد الله بن جحش از مهاجران به حبشه بود و چون شوهرش از اسلام خارج و نصراني شده بود و در همانجا هم از دنيا رفت ام حبيبه پس از بازگشت به مدينه نزد رسول خدا رفت و در خانه پدرش نبود ، در اين داستان هيچ كس شك و شبهه اي ندارد ، و از طرفي ابوسفيان در سال فتح مكه مسلمان شد ؛ بنابراين چرا در اين حديث مي گويد : ابوسفيان به پيامبر گفت : نيكوترين و زيباترين دختر عرب نزد من است كه دوست دارم همسر تو باشد ؟ و آيا ام حبيبه بعد از هجرت و مسلمان شدن پدرش نزد وي بود ؟ اگر قبل از مسلمان شدنش پيشنهاد كرده باشد كه محال است ؛ چون دخترش نزد وي نبود و بر وي ولايت نداشت ، و اگر بعد ار مسلمان شدن گفته باشد باز هم محال است ؛ چون ازدواجش قبل از فتح مكه بوده و ابو سفيان در فتح مكه مسلمان شد .

ابن جوزي گفته است : اين روايت بدون شك اشتباهي است از بعضي راويان حديث و آن عكرمه بن عمار است .

و اما اينكه گفتم اشتباهي است از راويان ؛ زيرا مورخين همه اجماع دارند كه ام حبيبه همسر عبد الله بن جحش بود و از وي فرزند داشت و به حبشه هجرت كردند ؛ ولي عبد الله مسيحي شد و ام حبيبه مسلمان باقي ماند ، رسول خدا به نجاشي پيغام داد تا ام حبيبه را به همسري آن حضرت در آورد و چهار هزار درهم مهريه او قرار داد ، اين واقعه در سال هفتم هجرت اتفاق افتاد ؛ ولي ابوسفيان در زمان صلح وارد مدينه شد و به خانه دخترش رفت كه فرش رسول الله را از زير پاي پدرش جمع كرد تا بر آن ننشيند ، مسلمان شدن ابو سفيان و معاويه بدون هيچ اختلافي در سال هشتم و در فتح مكه بوده است و هيچ مدركي بر امارت و فرمانده قرار دادن وي وجود ندارد .

گروهي ديگر مانند بيهقي و منذري گفته اند : احتمال دارد كه داستان پيشنهاد ازدواج با ام حبيبه از طرف ابو سفيان در يكي از سفر هاي وي به مدينه و پس از شنيدن خبر مرگ شوهرش در حبشه باشد ، و دو پيشنهاد ديگرش پس از مسلمان شدنش باشد كه راوي آن را به اينگونه جمع و نقل كرده است .

اين سخن نيز ضعيف و بي اساس است ؛ زيرا ابو سفيان در زمان صلح و آرامش و پس از هجرت و قبل از فتح مكه به مدينه آمد كه ام حبيبه در آن تاريخ در خانه پيامبر و از همسران او بود و قبل از آن ابو سفيان به مدينه نيامده بود مگر در جنگ احزاب .

از طرفي ابو سفيان چون كافر بود نمي توانست دختر مسلمان شده اش را شوهر دهد ؛ زيرا كافر بر مسلمان ولايت ندارد ؛ پس اين تقاضاي ابوسفيان كه دخترم را به همسريت درمي آورم دروغ و باطل است .

علاوه بر اين ظاهر حديث مي گويد كه اين سه خواسته همزمان مطرح و واقع شده است ، و از سويي ديگر در خواست فرمانده شدن و كتابت وحي براي معاويه بايد پس از مسلمان شدن آنان باشد و حال آنكه گفته اند برخي از خواسته ها در حال كفر بوده است ، آيا اين مطالب قابل جمع است ؟

در نتيجه تمام آنچه كه در توجيه اين حديث گفته شده باطل و بي ارزش است و از نظر علمي منفعتي ندارد و درست آن است كه بگوئيم :

اشتباه در اين حديث زياد است .

الزرعي الدمشقي ، محمد بن أبي بكر أيوب (معروف به ابن قيم الجوزية) ، جلاء الأفهام في فضل الصلاة علي محمد خير الأنام ، ج ۱ ، ص ۲۴۳ ـ ۲۴۹ ، تحقيق : شعيب الأرناؤوط - عبد القادر الأرناؤوط ، ناشر : دار العروبة - الكويت ، الطبعة : الثانية ، ۱۴۰۷ - ۱۹۸۷ .

علماي اهل سنت و كتابت وحي توسط معاويه : معاويه كاتب نامه هاي معمولي بود :

بسياري از بزرگان اهل سنت اعتقاد دارند كه معاويه فقط نامه هاي معمولي رسول خدا صلي الله عليه وآله را براي ديگران مي نوشته است . شمس الدين ذهبي (متوفاي ۷۴۸هـ) در سير اعلام النبلاء مي نويسد :

ونقل المفضل الغلابي عن أبي الحسن الكوفي قال كان زيد بن ثابت كاتب الوحي وكان معاوية كاتبا فيما بين النبي صلي الله عليه وسلم وبين العرب .

زيد بن ثابت كاتب وحي بود و معاويه نامه هاي رسول خدا را به عرب ها مي نوشت.

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان أبو عبد الله ، سير أعلام النبلاء ، ج ۳ ص ۱۲۳ ، تحقيق : شعيب الأرناؤوط ، محمد نعيم العرقسوسي ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : التاسعة ، ۱۴۱۳هـ .

ابن حجر عسقلاني (متوفاي۸۵۲هـ) نيز در الإصابة مي گويد :

وقال المدائني كان زيد بن ثابت يكتب الوحي وكان معاوية يكتب للنبي صلي الله عليه وسلم فيما بينه وبين العرب .

مدائني مي گويد : زيد بن ثابت وحي را مي نوشت و معاويه نامه هاي پيامبر را براي عرب ها مي نوشت .

العسقلاني ، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل الشافعي ، الإصابة في تمييز الصحابة ، ج ۶ ، ص ۱۵۳ ، تحقيق : علي محمد البجاوي ، ناشر : دار الجيل - بيروت ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۱۲ - ۱۹۹۲ .

ابن أبي الحديد شافعي (متوفاي۶۵۵هـ) مي نويسد :

واختلف في كتابته له كيف كانت ، فالذي عليه المحققون من أهل السيرة أن الوحي كان يكتبه علي عليه السلام وزيد بن ثابت ، وزيد بن أرقم ، وأن حنظلة بن الربيع التيمي ومعاوية بن أبي سفيان كانا يكتبان له إلي الملوك وإلي رؤساء القبائل ، ويكتبان حوائجه بين يديه ، ويكتبان ما يجبي من أموال الصدقات وما يقسم في أربابها .

اهل تحقيق از آشنايان به سيره پيامبر مي گويند : علي( عليه السلام) و زيد بن ثابت و زيد بن ارقم آنچه از وحي مي رسيد مي نوشتند و حنظله بن ربيع تيمي و معاويه نامه هاي رسول خدا را به سران كشورها و قبائل و آنچه نياز داشت و اموال بيت المال كه مي رسيد و همچنين نحوه تقسيم آن را در حضورآن حضرت مي نوشتند.

إبن أبي الحديد المعتزلي ، أبو حامد عز الدين بن هبة الله ، شرح نهج البلاغة ، ج ۱ ، ص ۲۰۱ ـ ۲۰۲ ، تحقيق : محمد عبد الكريم النمري ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۱۸هـ - ۱۹۹۸م .

محمود أبو رية مصري (متوفاي ۱۳۸۵هـ) از نويسندگان شهير اهل سنت در باره كتابت وحي توسط معاويه مي نويسد :

ذلك أنهم أرادوا أن يزدلفوا إلي معاوية فجعلوه من ( كتاب الوحي ) وأمعنوا في هذا الازدلاف ، فرووا أنه كتب آية الكرسي بقلم من ذهب جاء به جبريل هدية لمعاوية له من فوق العرش ، وقد فشا هذا الخبر بين كثير من الناس علي حين أنه في نفسه باطل ، تأباه البداهة ويدفع من صدره العقل ! إذ كيف يأمن النبي صلي الله عليه وآله لمثل معاوية علي أن يكتب له ما ينزل في القرآن ! وهو وأبوه وأمه ممن أسلموا كرها . ولما يدخل الايمان في قلوبهم ! إن هذا مما لا يمكن أن يقبله العقل السليم ! وأما من ناحية النقل فإنه لم يأت فيه خبر صحيح يؤيده ، ولقد كان علي الذين ( وضعوا ) هذا الخبر أن يسندوه ببرهان يؤيده وذلك بأن يأتوا ولو بآية واحدة قد نزلت في القرآن وكتبها معاوية ! علي أننا لا نستعبد أن يكون قد كتب للنبي صلي الله عليه وآله في بعض الاغراض التي لا تتصل بالوحي ، لان هذا من الممكن ، أما أن يكتب شيئا من القرآن فهذا من المستحيل . قال المدائني كان زيد بن ثابت يكتب الوحي وكان معاوية يكتب للنبي صلي الله عليه وآله فيما بينه وبين العرب .

گروهي براي تقرب جستن به معاويه لقب كاتب وحي را براي او درست كردند و چنين پنداشتند كه او آية الكرسي را با قلمي از طلا نوشته است كه جبرئيل آن را از عرش براي وي هديه آورده بود .

اين جريان بين مردم شايع شد با اينكه از اساس باطل و دروغ است و عقل نيز آن را انكار مي كند ؛ زيرا چگونه رسول خدا صلي الله عليه وآله اطمينان پيدا مي كند كه مانند معاويه كاتب و نويسنده وحي باشد و حال آن كه او و پدر و مادرش به زور اسلحه مسلمان شدند و هرگز اسلام در قلب آنان نفوذ نكرده بود ، و عقل سالم چنين چيزي را نمي پذيرد .

و اما از نظر نقل نيز ثابت نيست و خبر صحيحي كه آن را تاييد نمايد وجود ندارد ؛ و بر مدعيان اين منصب براي معاويه لازم است حتي يك نمونه از آياتي را كه نازل شده و معاويه آن را نوشته باشد بياورند .

البته هيچ بعيد نيست كه بعضي از نامه ها را كه هيچ ارتباطي به وحي ندارد ، براي رسول خدا نوشته باشد ؛ اما اين كه بگوييم چيزي از قرآن را نوشته و به اصطلاح كاتب وحي بوده ، اين مطلب از محالات است . مدائني مي گويد : زيد بن ثابت كاتب وحي بود و معاويه نامه هاي معمولي رسول خدا صلي الله عليه وآله را به اعراب مي نوشت .

محمود أبو رية ، شيخ المضيرة أبو هريرة ، ص ۲۰۵ ، ناشر : منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ، بيروت ، الثالثة .

كتابت وحي ، سبب عصمت از گناه نمي شود : ارتداد نويسنده وحي :

حتي اگر فرض كنيم كه معاويه كاتب وحي بوده ، بازهم فضيلتي براي وي محسوب نشده و سبب عصمت او از خطا و گناه نخواهد بود ؛ زيرا عبد الله بن أبي سرح كه به اتفاق شيعه و سني كاتب وحي بود ، در زمان رسول خدا صلي الله عليه وآله مرتد شد و رسول خدا دستور داد كه حتي اگر به پرده كعبه نيز آويزان باشد ، او را بكشند .

ابن أبي شيبه در المصنف ، نسائي در المجتبي ، ذهبي در تاريخ الإسلام ، ابن كثير دمشقي در البداية و النهاية و بسياري ديگر از بزرگان اهل سنت نقل كرده اند :

عن مصعب بن سعدٍ عن أَبِيهِ قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْمُ فَتْح مَكَّةَ أَمَّنَ رَسُولُ اللَّهِ النَّاسَ إِلاَّ أَرْبَعَةَ نَفَرٍ وَامْرَأَتَيْنِ وَقَالَ : أُقْتُلُوهُمْ وَإِنْ وَجَدْتُمُوهُمْ مُتَعَلقِينَ بِأَسْتَارِ الْكَعْبَةِ : عِكْرِمَةَ بْنَ أَبي جَهْلٍ ، وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ خَطْلٍ ، وَمَقِيسَ بْنَ صُبَابَةَ ، وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَعْدِ بْنِ أَبي سَرْحٍ ... .

در فتح مكه رسول خدا صلي الله عليه و آله فرمان عدم تعرض به اهل مكه را صادر فرمود و فقط چهار مرد و دو زن را استثنا نمود و فرمود : آنان را بكشيد اگر چه به پرده كعبه آويزان باشند ، اين افراد عبارت بودند از : عكرمه بن ابوجهل ، عبد الله بن خطل ، مقيس بن صبابه و عبد الله بن سعد بن ابي سرح ... .

إبن أبي شيبة الكوفي ، أبو بكر عبد الله بن محمد ، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار ، ج ۷ ، ص ۴۰۴ ، تحقيق : كمال يوسف الحوت ، ناشر : مكتبة الرشد - الرياض ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۰۹ .

النسائي ، أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن ، المجتبي من السنن ، ج ۷ ، ص ۱۰۵ ، تحقيق : عبدالفتاح أبو غدة ، ناشر : مكتب المطبوعات الإسلامية - حلب ، الطبعة : الثانية ، ۱۴۰۶ - ۱۹۸۶ .

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان أبو عبد الله ، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، ج ۲ ، ص ۵۵۲ ، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمري ، ناشر : دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۰۷هـ - ۱۹۸۷م .

إبن كثير القرشي ، إسماعيل بن عمر أبو الفداء ، البداية والنهاية ، ج ۴ ، ص ۲۹۸ ، ناشر : مكتبة المعارف - بيروت .

سمرقندي (متوفاي۳۶۷هـ) در تفسير آيه ۹۳ سوره انعام در باره ارتداد وي مي نويسد :

«وَ مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ» يعني عبد الله بن أبي سرح كان كاتب الوحي فكان النبي صلي الله عليه وسلم إذا أملي عليه «سميعاً عليماً» يكتب عليماً حكيماً وإذا أملي عليه «عليماً حكيماً» كتب هو سميعاً بصيراً وشك وقال إن كان محمد صلي الله عليه وسلم يوحي إليه فقد أوحي إلي وإن كان ينزل إليه فقد أنزل إلي مثل ما أنزل إليه فلحق بالمشركين وكفر .

«و كسي كه گفت : به زودي مانند آنچه خدا نازل كرده است نازل مي كنم» گوينده آن عبد الله بن ابي سرح است كه كاتب وحي بود ، او كسي است كه وقتي پيامبر به او گفت : بنويس (سميعا عليما)، نوشت : سميعا حكيما ، و وقتي كه فرمود : بنويس : (عليما حكيما) ، نوشت : سميعا بصيرا ، و در توجيه اين اعمال گفت : اگر محمد به او وحي مي شود به من نيز وحي مي شود و اگر چيزي بر او نازل مي شود بر من نيز نازل مي شود سپس به مشركان پيوست و كافر شد .

السمرقندي ، نصر بن محمد بن أحمد أبو الليث ، تفسير السمرقندي المسمي بحر العلوم ، ج ۱ ، ص ۴۸۷ ، تحقيق : د.محمود مطرجي ، ناشر : دار الفكر - بيروت .

جسد كاتب وحي را زمين قبول نكرد :

جالب اين است كه يكي از كاتبان رسول خدا كه مرتد شده و به اهل كتاب پناه برده بود ، بعد از مردنش وقتي مي خواستند او را دفن كنند ، زمين جسد او را قبول نمي كرد .

مسلم نيشابوري (متوفاي۲۶۱هـ) مي نويسد :

حدثني محمد بن رَافِعٍ حدثنا أبو النَّضْرِ حدثنا سُلَيْمَانُ وهو بن الْمُغِيرَةِ عن ثَابِتٍ عن أَنَسِ بن مَالِكٍ قال كان مِنَّا رَجُلٌ من بَنِي النَّجَّارِ قد قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ وكان يَكْتُبُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فَانْطَلَقَ هَارِبًا حتي لَحِقَ بِأَهْلِ الْكِتَابِ قال فَرَفَعُوهُ قالوا هذا قد كان يَكْتُبُ لِمُحَمَّدٍ فَأُعْجِبُوا بِهِ فما لَبِثَ أَنْ قَصَمَ الله عُنُقَهُ فِيهِمْ فَحَفَرُوا له فَوَارَوْهُ فَأَصْبَحَتْ الْأَرْضُ قد نَبَذَتْهُ علي وَجْهِهَا ثُمَّ عَادُوا فَحَفَرُوا له فَوَارَوْهُ فَأَصْبَحَتْ الْأَرْضُ قد ن

َبَذَتْهُ علي وَجْهِهَا ثُمَّ عَادُوا فَحَفَرُوا له فَوَارَوْهُ فَأَصْبَحَتْ الْأَرْضُ قد نَبَذَتْهُ علي وَجْهِهَا فَتَرَكُوهُ مَنْبُوذًا .

انس بن مالك مي گويد : مردي از بني نجار كه سوره بقره و آل عمران را خوانده بود و براي رسول خدا مي نوشت فرار كرد و به اهل كتاب ملحق شد ، پناهندگي چنين شخصي براي آنان مفيد بود و لذا او را گرامي داشته و موقعيتي به وي دادند ، طولي نكشيد كه به درك واصل شد ، قبري حفر شد و بدنش را دفن كردند ؛ اما بلافاصله ظاهر مي شد و در حقيقت زمين بدنش را قبول نمي كرد تا آنكه سه مرتبه تكرار شد ، عاقبت او را رها كردند .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (متوفاي۲۶۱هـ) ، صحيح مسلم ، ج ۴ ، ص ۲۱۴۵ ، ح۲۷۸۱ ، كِتَاب صِفَاتِ الْمُنَافِقِينَ وَأَحْكَامِهِمْ ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

دشمني معاويه با علي عليه السلام :

كاتب وحي بودن وقتي كه براي عبد الله بن أبي سرح مفيد نباشد و نتواند او را از آتش جهنم نجات دهد چگونه مي تواند براي معاويه مصونيت بياورد و گناهان ريز و درشت او را پاك نمايد .

آيا كاتب وحي بودن مي تواند مجوز خروج عليه امام و خليفه رسول خدا باشد ، و كشتن بيش از صد هزار نفر مسلمان و ... را جبران نمايد ؟

مگر نه اين كه سب امير مؤمنان عليه السلام ، سب رسول خدا است ؟ آيا كتابت وحي مي تواند گناه دشنام به امير مؤمنان عليه السلام را از پرونده معاويه پاك نمايد ؟

ابن تيميه حراني اعتراف مي كند كه معاوية بن أبو سفيان به سعد بن أبي وقاص دستور داد تا امير مؤمنان عليه السلام را دشنام دهد :

وأما حديث سعد لما أمره معاوية بالسب فأبي فقال ما منعك أن تسب علي بن أبي طالب فقال ثلاث قالهن رسول الله صلي الله عليه وسلم فلن أسبه لأن يكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم الحديث فهذا حديث صحيح رواه مسلم في صحيحه .

اما روايت سعد : معاويه به سعد بن أبي وقاص فرمان داد تا علي عليه السلام را سبّ نمايد ؛ ولي وي از سبّ علي عليه السلام خودداري كرد . معاويه گفت : چه چيزي تو را از سب و دشنام دادن به علي باز مي دارد ؟ سعد گفت : سه فضيلت از رسول خدا صلّي اللّه عليه و آله در شأن علي عليه السّلام شنيدم كه با توجه به آن ها، هيچگاه به سبّ و دشنام اقدام نمي كنم كه اگريكي از آن سه خصلت را در حق من فرموده بود براي من بهتر و ارزنده تر از شتران سرخ مو بود .

اين حديث صحيحي است كه مسلم در صحيحش آن را نقل كرده است .

إبن تيمية الحراني ، أحمد بن عبد الحليم أبو العباس ، منهاج السنة النبوية ، ج ۵ ، ص ۴۲ ، تحقيق : د. محمد رشاد سالم ، ناشر : مؤسسة قرطبة ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۰۶ .

احمد بن حنبل در مسندش ، نسائي در خصائص امير مؤمنان عليه السلام ذهبي در تاريخ الإسلام و ... با سند صحيح نقل مي كنند كه دشنام به امير مؤمنان عليه السلام ، دشنام به رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم است :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْجَدَلِيِّ قَالَ : دَخَلْتُ عَلَي أُمِّ سَلَمَةَ فَقَالَتْ لِي أَيُسَبُّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيكُمْ قُلْتُ مَعَاذَ اللَّهِ أَوْ سُبْحَانَ اللَّهِ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا قَالَتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ سَبَّ عَلِيًّا فَقَدْ سَبَّنِي .

عبد الله جدلي مي گويد : بر ام سلمه وارد شدم ، گفت : آيا كسي در ميان شما هست كه پيامبر خدا صلي الله عليه وآله را سبّ كند ؟ گفتم : پناه بر خدا ... گفت : از رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم شنيدم كه فرمود : هر كس علي (عليه السلام) را سب كند ، به درستي كه مرا سبّ كرده است .

الشيباني ، أحمد بن حنبل أبو عبدالله (متوفاي۲۴۱هـ) ، مسند أحمد بن حنبل ، ج ۶ ، ص ۳۲۳ ، ح۲۶۷۹۱ ، ناشر : مؤسسة قرطبة - مصر .

النسائي ، أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن ، خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، ج ۱ ، ص ۱۱۱ ، ح ۹۱ ، باب ذكر قول النبي صلي الله عليه وسلم من سب عليا فقد سبني ، تحقيق : أحمد ميرين البلوشي ، ناشر : مكتبة المعلا - الكويت ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۰۶ .

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان أبو عبد الله ، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، ج ۳ ، ص ۶۳۴ ، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمري ، ناشر : دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۰۷هـ - ۱۹۸۷م .

حاكم نيشابوري بعد از نقل اين روايت مي گويد :

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .

سند اين حديث صحيح است ؛ ولي بخاري و مسلم آن را نياورده اند .

الحاكم النيسابوري ، محمد بن عبدالله أبو عبدالله ،المستدرك علي الصحيحين ، ج ۳ ، ص ۱۳۰ ، تحقيق : مصطفي عبد القادر عطا ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۱۱هـ - ۱۹۹۰م .

و هيثمي نيز مي گويد :

رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير أبي عبد الله الجدلي وهو ثقة .

احمد آن را نقل كرده و راويان آن ، راويان صحيح بخاري هستند ، غير از أبو عبد الله جدلي كه او نيز مورد اعتماد است .

الهيثمي ، علي بن أبي بكر الهيثمي ، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، ج ۹ ، ص ۱۳۰ ، ناشر : دار الريان للتراث / دار الكتاب العربي - القاهرة ، بيروت - ۱۴۰۷

معاويه ، بالاتر از حضرت عيسي :

تبليغات بني اميه در باره معاويه و فضائل ساختگي وي به حدي رسيده بود كه مردم شام حتي او را از انبياء اولو العزم نيز برتر مي دانستند !

أبو سعد آبي (متوفاي۴۲۱هـ) در محاضرات و صيرفي حنبلي (متوفاي۵۰۰هـ) در الطيورات مي نويسند :

أن ثلاثة من المشايخ حضروا الجامع . فقال واحد لآخر : جُعلت فداك ، أيهما أفضل : معاوية بن أبي سفيان أم عيسي بن مريم ؟ فقال : لا والله ما أدري . فقال الثالث : يا كشخان ، تقيس كاتب الوحي إلي نبيّ النصاري ؟ .

سه نفر از بزرگان در مسجد جامع نشسته بودند ، يكي از آنان به ديگري گفت : معاويه برتر است يا عيس بن مريم ؟ گفت : نمي دانم ، نفر سوم گفت : كاتب وحي را با پيامبر نصا را مقايسه مي كني ؟

الآبي ، أبو سعد منصور بن الحسين ، نثر الدر في المحاضرات ، ج ۷ ، ص ۲۰۹ ، تحقيق : خالد عبد الغني محفوط ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت /لبنان ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۲۴هـ - ۲۰۰۴م .

الصيرفي الحنبلي ، أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الطيوري بن عبد الله ، الطيوريات من انتخاب الشيخ أبي طاهر السلفي ، ج ۱ ، ص ۱۱۳ ، تحقيق : دسمان يحيي معالي ، عباس صخر الحسن ، ناشر : أضواب السلف - الرياض / السعودية ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۲۵هـ -۲۰۰۴م .

تقي الدين حموي (متوفاي۸۳۸هـ) در طيب المذاق مي نويسد :

ومن ذلك أن رجلاً سأل بعضهم وكان من الحمق علي الجانب عظيم فقال أيما أفضل عندك ؟ معاوية أو عيسي بن مريم ؟ فقال ما رأيت سائلا أجهل منك، ولا سمعت بمن قاس كاتب الوحي إلي نبي النصاري !!!

شخصي احمق از ديگري پرسيد : معاويه برتر است يا عيسي بن مريم ؟ گفت : احمق تر از تو نديده ام ؛ چون تا كنون نشنيده ام كسي كاتب وحي را با پيامبر نصارا مقايسه نمايد .

الحموي ، تقي الدين أبي بكر بن علي بن عبد الله التقي المعروف ابن حجة ، طيب المذاق من ثمرات الأوراق ، ج ۱ ، ص ۱۵۷ ، ، تحقيق : أبو عمار السخاوي ، ناشر : دار الفتح - الشارقة - ۱۹۹۷م .

معاويه موجود ازلي :

اين تبليغات تا آنجا پيش رفت كه مردم خيال مي كردند معاوية بن أبو سفيان از ازل بوده و مخلوق خداوند نيست (نعوذ بالله) . أبو القاسم اصفهاني (متوفاي ۵۰۲ ) در محاضرات الأدباء مي نويسد :

وقال بعض عوام الناصبة معاوية ليس بمخلوق. فقيل: كيف؟ قال: لأنه كاتب الوحي والوحي ليس بمخلوق وكاتبه منه.

بعضي از نادانان ناصبي و دشمن علي (عليه السلام) مي گفتند : معاويه آفريده نشده است ، سؤال شد : چرا ؟ گفتند : چون او كاتب وحي بود و چون وحي مخلوق و آفريده نبود ؛ پس نويسنده وحي هم نبايد مخلوق باشد .

الأصفهاني ، أبو القاسم الحسين بن محمد بن المفضل ، محاضرات الأدباء ومحاورات الشعرء والبلغاء ، ج ۲ ، ص ۵۰۰ ، تحقيق : عمر الطباع ، ناشر : دار القلم - بيروت - ۱۴۲۰هـ- ۱۹۹۹م .

أبو اسحق برهان الدين معروف به الوطواط (متوفاي۷۱۸هـ) در غرر الخصائص مي نويسد :

وسئل بعضهم ما تقول في خلق القرآن ؟ فقال : دعونا من القرآن وهو مخلوق غير مخلوق . وسئل آخر وكان ناصبياً عن معاوية ؟ فقال : معاوية ليس بمخلوق لأنه كاتب الوحي والوحي ليس بمخلوق وكاتب الوحي من الوحي .

از بعضي در باره قرآن سؤال شد كه آيا مخلوق است يا غير مخلوق ؟ گفت : ما را با قرآن چكار ، يا مخلوق است و يا غير مخلوق . از فردي ناصبي (دشمن علي عليه السلام) در باره معاويه سؤال شد ، گفت : معاويه آفريده شده نيست ؛ چون كاتب و نويسنده وحي بود ، و چون وحي آفريده شده نيست ؛ پس نويسنده آن هم جزء آن است .

الوطواط ، أبو إسحق برهان الدين محمد بن إبراهيم بن يحيي بن علي ، غرر الخصائص الواضحة ، ج ۱ ، ص ۱۲۴ .

نصارا و نويسندگي وحي :

حتي اگر فرض كنيم كه پيامبر به معاويه وظيفه كتابت داده باشد ، بازهم فضيلتي براي وي محسوب نمي شود ؛ زيرا طبق اعتقاد اهل سنت رسول خدا صلي الله عليه وآله به خاطر كم بودن افراد با سواد ، كتابت وحي را حتي به نصاري نيز داده بود .

أبو القاسم بغوي (متوفاي۳۱۷هـ) كه از او با عنوان «محيي السنة» ياد مي كنند ، در اين باره مي نويسد :

وسأل رجل أحمد وأنا أسمع ، بلغني أن نصاري يكتبون المصاحف فهل يكون ذلك ؟ قال : نعم ، نصاري الحيرة كانوا يكتبون المصاحف . وإنما كانوا يكتبونها لقلّة من كان يكتبها .

مردي از احمد پرسيد ، شنيده ام كه نصارا قرآن ها را مي نوشته اند، آيا اين خبر درست است ؟ گفت : آري ، نصاراي حيره قرآن ها را مي نوشته اند ؛ چون افراد باسواد كم بودند.

البغوي ، أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، جزء في مسائل عن الإمام أحمد بن حنبل ، ج ۱ ، ص ۲۱ .

ابن قيم الجوزيه (متوفاي ۷۵۱هـ) در بدائع الفوائد و شمس الدين زركشي (متوفاي۷۷۲هـ) در شرحش بر مختصر الخرقي مي نويسند :

وقال رجل لأحمد بلغني أن نصاري يكتبون المصاحف فهل يكون ذلك؟ قال: نعم، نصاري الحيرة كانوا يكتبون المصاحف وإنما كانوا يكتبون لقلة من كان يكتبها فقال رجل: يعجبك ذلك؟ فقال لا يعجبني.

شخصي از احمد پرسيد ، آيا نوشتن وحي توسط نصارا صحت دارد ؟ گفت : آري ، نصاراي حيره به علت اندك بودن افراد با سواد آن را مي نوشته اند ، شخص ديگري پرسيد : آيا از اين پاسخ تعجب كردي ؟ گفت : نه .

الزرعي الدمشقي ، محمد بن أبي بكر أيوب أبو عبد الله (مشهور به ابن القيم الجوزية ) بدائع الفوائد ، ج ۴ ، ص ۸۵۱ ، تحقيق : هشام عبد العزيز عطا - عادل عبد الحميد العدوي - أشرف أحمد الج ، ناشر : مكتبة نزار مصطفي الباز - مكة المكرمة ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۱۶ - ۱۹۹۶ .

الزركشي المصري الحنبلي ، شمس الدين أبي عبد الله محمد بن عبد الله ، شرح الزركشي علي مختصر الخرقي ، ج ۱ ، ص ۴۹ ، تحقيق : قدم له ووضع حواشيه: عبد المنعم خليل إبراهيم ، ناشر : دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۲۳هـ - ۲۰۰۲م .

بنابراين ، اگر قرار باشد كتابت وحي فضيلتي براي معاوية بن أبو سفيان باشد ، براي عبد الله بن أبي سرح و نصاراي حيره نيز بايد امتياز بزرگي باشد !

تاريخ مسلمان شدن معاويه :

به اتفاق شيعه و سني معاوية بن أبو سفيان در بيست سال اولي كه رسول خدا صلي الله عليه وآله رسالت خود را اعلام كرده بود ، مشرك و از دشمنان سرسخت اسلام بود و در سال هشتم هجري و بعد از فتح مكه به همراه عده اي ديگر از دشمنان سر سخت اسلام آن هم با زور شمشير تسلم شد ، رسول خدا به آن ها لقب «طلقاء» داد و از كشتن آن ها صرف نظر كرد . امير مؤمنان عليه السلام اعتقاد دارد آنان اسلام نياوردند ؛ بلكه تسليم شدند . آن حضرت در نامه شماره ۱۶ نهج البلاغه مي فرمايد :

فَوَ الَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَ بَرَأَ النَّسَمَةَ مَا أَسْلَمُوا وَ لَكِنِ اسْتَسْلَمُوا وَ أَسَرُّوا الْكُفْرَ فَلَمَّا وَجَدُوا أَعْوَاناً عَلَيْهِ أَظْهَرُوه .

به خدايي كه دانه را شكافت و جانداران را آفريد ، آن ها اسلام را نپذيرفتند ؛ بلكه به ظاهر تسليم شده و كفر خود را پنهان داشتند و آنگاه كه ياوراني يافتند آن را آشكار ساختند .

عمار نيز به تبعيت از امام خود مي گويد :

فقال واللّه ما أسلموا ، ولكن استسلموا وأأَسَرُّوا الْكُفْرَ فَلَمَّا رأوا عليه أَعْوَاناً عَلَيْهِ أَظْهَرُوهُ .

به خدا سوگند اين ها إسلام نياوردند ؛ بلكه به ظاهر تسليم شده و آنگاه كه نيرو يافتند ، كفر خود را اظهار نمودند .

الهيثمي ، علي بن أبي بكر الهيثمي ، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ، ج ۱ ص ۱۱۳ ، ناشر : دار الريان للتراث / دار الكتاب العربي - القاهرة ، بيروت - ۱۴۰۷

إبن أبي الحديد معتزلي مي نويسد :

لما نظر علي عليه السلام إلي رايات معاوية وأهل الشام ، قال : والذي فلق الحبة ، وبرأ النسمة ، ما أسلموا ولكن استسلموا ، وأسروا الكفر ؛ فلما وجدوا عليه أعواناً ، رجعوا إلي عداوتهم لنا

علي عليه السلام با ديدن پرچمهاي معاويه و شاميان فرمود : قسم به آنكه دانه را شكافت و انسان ها را آفريد كه اين قوم مسلمان نشده ؛ بلكه به ظاهر تسليم شده اند و كفرشان را مخفي كرده اند ، و چون ياراني بيابند آن را اظهار خواهند كرد و به دشمني با اسلام و مسلمين باز خواهند گشت .

إبن أبي الحديد المعتزلي ، أبو حامد عز الدين بن هبة الله ، شرح نهج البلاغة ، ج ۴ ص ۱۸ ، ، تحقيق : محمد عبد الكريم النمري ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان ، الطبعة : الأولي ، ۱۴۱۸هـ - ۱۹۹۸م .

بنابراين چگونه رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم مي تواند به شخصي همچون معاويه اعتماد و او را كاتب وحي قرار دهد ؟

از اين گذشته معاوية بن أبو سفيان بعد از فتح مكه اسلام آورد و در همان مكه ماند و رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم به مدينه بازگشت ؛ بنابراين موقعيت چنداني پيش نيامده بود تا معاويه وحي را نوشته باشد .

كتابت وحي توسط معاويه در كتاب هاي شيعه :

در كتاب هاي شيعه نيز رواياتي يافت مي شود كه معاويه براي رسول خدا چيزهايي را مي نوشته است ؛ اما اين كه اين نوشته ها وحي بوده باشد ، استفاده نمي شود .

شيخ صدوق رضوان الله تعالي عليه (متوفاي ۳۸۱ هـ) در معاني الأخبار مي نويسد :

عَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ (عليه السلام) يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلي الله عليه وآله وسلم) وَ مُعَاوِيَةُ يَكْتُبُ بَيْنَ يَدَيْهِ وَ أَهْوَي بِيَدِهِ إِلَي خَاصِرَتِهِ بِالسَّيْفِ مَنْ أَدْرَكَ هَذَا يَوْماً أَمِيراً فَلْيَبْقُرْ خَاصِرَتَهُ بِالسَّيْفِ فَرَآهُ رَجُلٌ مِمَّنْ سَمِعَ ذَلِكَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ص يَوْماً وَ هُوَ يَخْطُبُ بِالشَّامِ عَلَي النَّاسِ فَاخْتَرَطَ سَيْفَهُ ثُمَّ مَشَي إِلَيْهِ فَحَالَ النَّاسُ بَيْنَهُ وَ بَيْنَهُ فَقَالُوا يَا عَبْدَ اللَّهِ مَا لَكَ فَقَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ع يَقُولُ مَنْ أَدْرَكَ هَذَا يَوْماً أَمِيراً فَلْيَبْقُرْ خَاصِرَتَهُ بِالسَّيْفِ قَالَ فَقَالَ أَ تَدْرِي مَنِ اسْتَعْمَلَهُ قَالَ لَا قَالُوا أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عُمَرُ فَقَالَ الرَّجُلُ سَمْعاً وَ طَاعَةً لِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِين .

أبو حمزه ثماليّ مي گويد : از امام باقر عليه السّلام شنيدم كه مي فرمود : معاويه نزد پيامبر خدا صلي اللَّه عليه و آله مشغول نوشتن بود آن حضرت با شمشيرش به پهلوي معاويه اشاره كرد و فرمود : هر كس روزي اين مرد را امير ببيند بايد پهلوي او را با شمشير بشكافد ، يكي از افرادي كه آن سخن را از پيامبر خدا صلي اللَّه عليه و آله شنيده بود در شام معاويه را ديد كه براي مردم سخنراني مي كند ، شمشير خود را برهنه كرد و به طرف معاويه روان شد ، مردم او را مانع شدند و نگذاشتند به معاويه برسد ، گفتند : اي بنده خدا چرا چنين مي كني ؟ گفت : از پيامبر خدا صلي اللَّه عليه و آله شنيدم كه فرمود : هر كس او را ببيند كه بر مردم امير شده است ، بايد تهيگاه او را با شمشير بشكافد ، گفتند : آيا مي داني چه كسي او را بر اين كار گماشته ؟ گفت : نه . گفتند : امير المؤمنين عمر ، گفت : پس امير مؤمنان را از جان و دل اطاعت مي كنم .

الصدوق ، أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين ، معاني الأخبار ، ص۳۴۷ ، ناشر : جامعه مدرسين ، قم ، اول ، ۱۴۰۳ ق .

نتيجه :

اولا : كاتب بودن معاويه از ديدگاه نقل نه تنها ثابت نيست ؛ بلكه با قوت و شدت نفي شده است ؛

ثانياً : بر فرض ثبوت عنوان كتابت وحي ، هيچ امتيازي براي وي محسوب نخواهد شد ؛ زيرا گذر زندگي و ناشايستهاي او در برابر اهل بيت و بدعت هاي آفريده شده توسط شخص او ارزش كاتب وحي بودن را از بين مي برد .

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات

مؤسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عج)

* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

بازگشت